البحث يُفسر إحدى طرق العلاج للبقاء على قيد الحياة لمرضى السرطان، ويقترح طريقة للوقاية من الإصابة به


مدينة روتشستر، مينيسوتا. - تحتوي الخلايا السرطانية على العديد من الخدع في جعبتها المجازية للبقاء في وجه المعالجة الكيميائية والإشعاعية وعلاجات السرطان الأخرى. الآن قام الباحثون في Clinic Mayo بفك شفرة إحدى هذه الحيل باستخدام سلالات الخلايا والخلايا السرطانية المأخوذة من المرضى، واقترحوا وسيلة لإعادة تحفيز خلايا سرطان الثدي لمعالجتها.

تحتوي الخلايا على بروتينات توجد على سطحها الخارجي توفر معلومات للجسم. تحتوي بعض الخلايا السرطانية على بروتين يسمى "PD-L1" يوجد على سطحها، ويرتبط مع بروتين يسمى "PD-1" على سطح خلية مناعية تسمى "خلية T"؛ في الخلية T، يعمل البروتين PD-1 مثل الكابح للاستجابة المناعية. عند ارتباط البروتينين PD-L1 و PD-1، تحصل الخلايا T على رسالة مفادها أن الخلية المرتبطة بها طبيعية وليست هناك استجابة مناعية ضرورية. ومع ذلك، تستخدم خلايا الأورام البروتين PD-L1 المتزايد على سطحها للإفلات من مراقبة جهاز المناعة. اليوم، تعد الأدوية التي تستهدف نقاط التفتيش هذه من بين أكثر أشكال العلاج المناعي الواعدة للسرطان.

ولكن في منشور جديد حول الخلية الجزيئية, يتبنى فريق من الباحثين لدى Mayo Clinic طريقة أخرى يساعد فيها البروتين PD-L1 الخلايا السرطانية.

صرح دكتور تشنكون لو، وهو دكتور حاصل على درجة الدكتوراهورئيس مشارك في برنامج العلاج التجريبي في مركزMayo Clinic لعلاج السرطان وأحد كبار الباحثين، أن" البروتين PD-L1 له وظيفة داخل خلية الورم تساعد على جعل الخلية مقاومة للمعالجة الكيميائية والإشعاعية". "تشير بياناتنا إلى أن الخلايا السرطانية ذات المستويات العالية من البروتين PD-L1 قد تكون أكثر مقاومة للمعالجة الإشعاعية والكيميائية القياسية."

وأفاد الفريق أيضًا أن الجسم المضاد المستخدم في أبحاثهم أدى إلى منع الوظيفة الداخلية للبروتين PD-L1، مما يجعل الخلايا أكثر حساسية للعلاج.

بحث حول البروتين PD-L1 في Mayo Clinic

هايدونغ دونغ، دكتور في الطب، حاصل على درجة الدكتوراه، وأخصائي مناعة لدى مركز Mayo Clinic للسرطان والذي شارك في استكشاف PD-L1، عكف على دراسة سطح خلية البروتين لفترة طويلة. نظرًا لأن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية صرحت باستخدام دواء لمنع PD-L1 أو PD-1، فقد بحث المختبر عن علامة، أو جسم مضاد، من شأنه أن يرتبط بتلك البروتينات ويحدد أي من المرضى سيستفيد من هذا النوع من العلاج المناعي.

"يقول دكتور دونغ: لقد أنتج مختبري عدة سلالات من الأجسام المضادة لـ PD-L1، وفي الوقت نفسه، فحصنا أيضًا ما إذا كانت المعالجة الكيميائية ستزيد من نشاط PD-L1 أم لا". "وبشكل غير متوقع، لاحظنا أن خلايا الورم التي لا تحتوي على PD-L1 أظهرت زيادة الحساسية لبعض المعالجة الكيميائية الذي يسبب تلف الحمض النووي. لكن الآلية الأساسية لم تكن واضحة."

اكتشف الدكتور دونغ أن اثنين من زملائه كانوا يعملون أيضًا على مشروع حول هذا الأمر. يقول الدكتور دونغ: "لقد وجدت الدكتور لو والدكتور روبرت موتر". "وقد بدأوا بالفعل في تحديد الآلية الجزيئية المحتملة المسؤولة عن مقاومة السرطان للعلاجات التي تسبب تلف الحمض النووي في الخلايا السرطانية."

قدم الدكتور لو الخبرة في دراسة استجابة تلفيات الحمض النووي على المستوى الجزيئي. كما قدم روبرت موتر، دكتور في الطب، الخبرة في ترميم الحمض النووي، وبيولوجيا سرطان الثدي وتطبيق علاج استهدافيّ للحمض النووي في العيادة لتحسين نتائج العلاج في المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي المقاوم.

بالإضافة إلى تيكسيني تو، الحاصل على شهادة الدكتوراه، والذي تم توجيهه من قبل الدكتورين موتر ولو، فإن الفريق بدأ بالتعاون معًا لمعرفة السبب وراء كون خلايا الورم التي تحتوي على مزيد من البروتين PD-L1 مقاومة بشكل خاص لتلف الحمض النووي.

PD-L1 من الداخل

ما اكتشفوه هو أنه داخل الخلية، يتم استخدام PD-L1 لتعزيز الترميم أثناء المعالجة الكيميائية أو الإشعاعية. وتعد مقالتهم الأولى من نوعها التي تقدم تقريرًا بشأن هذا الاستخدام الداخلي، حيث تحدد وظيفة جديدة لـ PD-L1 كبروتين رابط للحمض النووي الريبوزي. قد يحمي PD-L1 أحماضًا نووية ريبوزية محددة ترمز للبروتينات الضرورية اللازمة لخلايا الورم للتعافي من آثار علاج السرطان. كما ذكروا أيضًا أن H1A، أحد الأجسام المضادة التي تم إنشاؤها لترتبط بـ PD-L1، والذي تم تطويره بتمويل من مركز Mayo Clinic للاكتشافات الطبية البيولوجية، يعطل جزءًا من البروتين PD-L1 يساعده في الحفاظ على أداء وظائفه في الخلايا السرطانية.

يقول دكتور لُو أنه "بالنسبة للخلايا السرطانية الموجودة في الثدي، التي تعبر عن PD-L1، فإننا يمكننا استخدام الجسم المضاد H1A لإحداث تحلل لـ.PD-L1 وجعل هذه الخلايا أكثر حساسية للعلاج".

بينما يقول الدكتور دونغ أن هذا البحث في الغالب لم يحدث.

ويضيف دكتور دونغ أنه "في بادئ الأمر فشلت اختباراتنا الروتينية". بينما يقول الدكتورة تو" بمهاراتها التجريبية الدقيقة والعقلية المنفتحة، استمر البحث وخلقت فرصة سانحة كبيرة. ولقد كان أمرًا بالغ الأهمية."

بالنسبة للمرضى، يكشف هذا البحث عن خدعة جديدة للسرطان يستخدمها لتجنب الموت أثناء العلاج. ويأمل الباحثون أنه مع مزيد من العمل، سوف يحسنون نتائج علاج المرضى الذين يعانون من أنواع السرطانات المقاومة العلاج.

يقول الدكتور موتر أن" مركز Mayo Clinic يوفر يئة فريدة من نوعها لجمع الباحثين من مختلف التخصصات للعمل سويًا كما يَسند فريق العلم الذي أدى إلى هذا الاكتشاف". " في Mayo يتكامل جهد علمائنا مع رعاية المرضى المتميزة والمستمرة يوميًا في العيادة. والقاصي يعلم الداني، أننا نقود الابتكار لمعالجة مشكلات الرعاية الصحية الأكثر تحديًا."

.شارك في الدراسة باحثون من أقسام Mayo Clinic في علم الأدوية الجزيئي وعلم الأورام التجريبي وعلم الأورام الإشعاعي وجراحة المسالك البولية، إلى جانب باحث من كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة جورج واشنطن.

تم تمويل البحث من خلال منح اتحادية مقدمة من، مركزMayo Clinic للاكتشافات الطبية البيولوجية، Mayo Clinic Breast Cancer Specialized Programs of Research Excellence،وبرنامجMayo Clinic Building Interdisciplinary Research Careers in Women's Health، ومركز Halt غير الربحي في X، والجمعية الأمريكية لعلاج الأورام بالإشعاع. وأشار الباحثون إلى عدم وجود تضارب في المصالح.

###

حول Mayo Clinic Mayo Clinic هي مؤسسة غير ربحية ملتزمة بالممارسات السريرية والتعليم والبحوث، وتعمل على توفير رعاية شاملة ناجمة عن خبرة لكل من يحتاج إلى العلاج. اعرف المزيد عن Mayo Clinic. زيارة شبكة أخبار Mayo Clinic.

جهة الاتصال الإعلامية: شارون ثيمر، مسؤول الشؤون العامة في Mayo Clinic،507-284-5005، البريد الإلكتروني: newsbureau@mayo.edu

  • share-facebook-البحث يُفسر إحدى طرق العلاج للبقاء على قيد الحياة لمرضى السرطان، ويقترح طريقة للوقاية من الإصابة به
  • share-twitter-البحث يُفسر إحدى طرق العلاج للبقاء على قيد الحياة لمرضى السرطان، ويقترح طريقة للوقاية من الإصابة به

Comment/Share

Chat now!