باحثو مؤسسة Mayo Clinic يتمكنون من تحديد الجين الذي قد ينذر بسرطان البنكرياس لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني


روتشستر، مينيسوتا — تمكن الباحثون في مؤسسة Mayo Clinic من تحديد جين يُسمى "UCP-1" والذي قد ينذر بتطور سرطان البنكرياس لدى المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني. نُشرت النتائج التي توصلوا إليها في مجلة Gastroenterology.

صرَّح الطبيب سوريش شاري, طبيب أمراض الجهاز الهضمي في مؤسسة Mayo Clinic وأحد كبار مُعدّي الدراسة قائلاً: “يُعد تطوير إستراتيجيات للكشف المبكر عن سرطان البنكرياس لدى الأشخاص الذين لا يعانون من أعراضه أمرًا ضروريًا لتعزيز فرص النجاة من الإصابة".

وللقيام بهذه الدراسة، أجرى دكتور شاري وزملاؤه دراسة أترابية قائمة على المجموعات السكانية لفئة المرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس وقاموا بمطابقة الشواهد الضابطة. درس الباحثون كذلك التغيرات في معدل السكر الصائم ووزن الجسم ومستويات الدهون في الدم لدى المرضى طوال فترة خمس سنوات قبل تشخيصهم بسرطان البنكرياس. كما قاموا بمراجعة صور الأشعة المقطعية المتسلسلة التي تم إكمالها مع مرور الوقت للحصول على دلائل أخرى قبل إخضاعهم للتشخيص.

ساعدت مراجعة صور الأشعة المقطعية (هذه الفحوصات) الباحثين في تحديد التغيرات في مستويات الدهون تحت الجلدية والدهون الحشوية والعضلات لدى المرضى مع مرور الوقت. ووجد الباحثون أن التغيرات الأيضية عند مرضى سرطان البنكرياس بدأت قبل 36 شهرًا من تشخيص السرطان، إلى جانب ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم. كما وجدوا أيضًا أنه قبل 18 شهرًا من تشخيص الإصابة بسرطان البنكرياس، يعاني المرضى من خسارة الوزن وانخفاض في نسبة الدهون في الدم، والذي شمل الدهون الثلاثية والكوليسترول الكلي والكوليسترول منخفض الكثافة.

يقول الدكتور شاري: "لاحظنا أن مستويات الدهون تحت الجلدية [تلك] تبدأ في الإنخفاض قبل 18 شهرًا تقريبًا من التشخيص بسرطان البنكرياس، وتتزامن مع انخفاض في وزن الجسم والدهون". "انخفضت الدهون الحشوية والعضلات في الأشهر الستة الماضية قبل تشخيص الإصابة بسرطان البنكرياس وتزامن ذلك مع تطور أعراض السرطان المتقدمة".

يذكر الدكتور شاري أن الانخفاض في الدهون والشحوم قبل 18 شهراً من تشخيص الإصابة بسرطان البنكرياس قد ذكَّرنا بآثار تحول الأنسجة الدهنية البيضاء إلى اللون البني، وهي ظاهرة موجودة في سرطانات أخرى. ويُضيف الدكتور شاري: "تولد الدهون البنية حرارة بالجسم، وهي ظاهرة بارزة بشكل خاص عند الأطفال حديثي الولادة ولكنها أقل بكثير عند البالغين".

وذكر أن العلامة المحددة للدهون البنية هي بروتين فصل يُسمى UCP-1. وأضاف: "يمكن أن تتحول الدهون البيضاء إلى بنية من خلال نشاط جينات معينة "تُكسب اللون البني" من بينها، UCP-1" "افترضنا أن سرطان البنكرياس يسبب تحول الدهون تحت الجلدية إلى اللون البني، وأكدنا فرضيتنا في الدراسات الحيوانية والتجريبية والبشرية."

استناداً إلى النتائج التي توصلوا إليها، حدد الدكتور شاري وزملاؤه ثلاث مراحل أيضية متميزة قبل تشخيص سرطان البنكرياس. تتسم كل مرحلة ببدء تغيُّر أيضي جديد:

  • المرحلة I تتسم هذه المرحلة، والتي تبدأ قبل 36 إلى 18 شهرًا، بارتفاع في مستويات السكر في الدم.
  • المرحلة II تتسم هذه المرحلة، والتي تبدأ قبل ثمانية إلى ستة أشهر، بانخقاض في الدهون ونقص الوزن وتحول الدهون تحت الجلدية إلى اللون البني وارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • المرحلة III تتسم هذه المرحلة، والتي تبدأ قبل ستة أشهر إلى وقت التشخيص، بمزيد من الارتفاع في مستويات السكر في الدم وزيادة درجة حرارة الجسم، إلى جانب انخفاض في الدهون والوزن والأنسجة الناعمة التي تشتمل على الدهون تحت الجلدية والدهون الحشوية والعضلات.

يقول دكتور شاري: "لدراستنا تبعات هامة تتعلق بالكشف المبكر عن سرطان البنكرياس". "إلى جانب البيانات الداعمة الناتجة من الدراسات الحيوانية والتجريبية، تمكنا من إثبات أن مستويات الجين UCP-1 تزداد بشكل ملحوظ في المرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس، مقارنةً بالشواهد الضابطة. نعتقد أنه من الممكن استخدام جين UCP-1 باعتباره مؤشرًا بيولوجيًا للتنبؤ بسرطان البنكرياس في المجموعات المعرضة لخطر الإصابة بنسبة عالية، مثل المرضى الذين يعانون من داء السكري حديثًا أو الطويل الأمد والذين يفقدون الوزن دون قصد."

ركز البحث السابق للدكتور شاري على دراسة المرضى المصابين بداء السكري حديثًا باعتبارهم مجموعة معرضة بنسبة عالية الخطورة للإصابة بسرطان البنكرياس. وبصفته جزءًا من هذا العمل، قام الدكتور شاري وزملاؤه بتطوير وإثبات صحة النتيجة التي يطلق عليها "تعزيز دراسات داء السكري الحديثة وعلاقته بسرطان البنكرياس" أو ENDPAC التي تُشير إلى خطر الإصابة بسرطان البنكرياس بين المرضى الذين يعانون من داء السكري حديثًا.

###

حول مؤسسة Mayo Clinic تعتبر مؤسسة Mayo Clinic مؤسسة غير ربحية ملتزمة بالممارسات السريرية والتعليمية والبحثية، كما توفر رعاية شاملة على أيدي مجموعة من الخبراء لكل من يحتاج إلى الشفاء. اعرف المزيد عن Mayo Clinicزيارة شبكة أخبار Mayo Clinic.

جهة الاتصال الإعلامية: شارون ثيمر، مسؤول الشؤون العامة في Mayo Clinic، 507-284-5005، البريد الإلكتروني: newsbureau@mayo.edu


Comment/Share

Chat now!
6.46353