توصل باحثو Mayo Clinic لعلاج محتمل جديد لأمراض الكبد


روتشستر، مينيسوتا - قد يكون العلاج الدوائي فعّالاً مع الحالات المرتبطة بتليف الكبد وأمراض الكبد المزمنة الأخرى المهددة للحياة على نحو محتمل، وفقًا لدراسة جديدة أجراها باحثون في Mayo Clinic. ونُشرت هذه الدراسة في مارس في مجلة Gastroenterology؛ وهي المجلة الإلكترونية للجمعية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي (AGA). ومن المقرر نشر نسخة مطبوعة منها في شهر يوليو.

في حين تتوافر العلاجات الطبية لعلاج بعض أشكال الأمراض الكبدية؛ بما في ذلك التهاب الكبد الوبائي "C" والتهاب الكبد المناعي الذاتي، فإن الخيارات محدودة للغاية في علاج فرط ضغط الدم البابي؛ وهو حالة يزداد فيها ضغط الدم داخل الوريد البابي الذي ينقل الدم من أعضاء البطن إلى الكبد. ويرتبط فرط ضغط الدم البابي بتليف الكبد وأمراض الكبد المزمنة الأخرى.

وفقًا للدراسة، فإن الدواء سيفيليستات "sivelestat" قد يحد بشكل فعال من تأثير فرط ضغط الدم البابي؛ محسنًا الأعراض والنتائج لهؤلاء المرضى. وتم التوصل إلى نتائج الدراسة من خلال اختبارات أُجريت على نماذج من الفئران، وتم تأكيدها في عينات مأخوذة من كبد الإنسان، وفقًا للدكتور فيجاي شاه، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي في Mayo Clinic وكبير مؤلفي الدراسة.

يقول الدكتور شاه: "لقد كان هذا تأكيدًا مثيرًا للنتائج التي توصلنا إليها وإمكانية تطبيقها على الأمراض التي تصيب الإنسان". وتابع قائلاً "تمت تجربة سيفيليستات بأمان على البشر المصابين بإصابة رئوية حادة وخلل في التنسج القصبي الرئوي. وهذا يشير إلى أن دواء سيفيليستات وما شابه من أدوية تعد وسائل ممكنة لخفض تأثير فرط ضغط الدم البابي في المرضى الذين يعانون من مرض مزمن في الكبد".

وأظهرت الدراسة التي أجرتها Mayo أن رواسب الفيبرين – وهي جلطات دموية بالأوعية الدقيقة- تساهم في حدوث فرط ضغط الدم البابي، وتساهم الخلايا الالتهابية المعروفة باسم العدلات (أو الخلايا المتعادلة) في تكوين الفيبرين. فقد كانوا قادرين على خفض تأثير فرط ضغط الدم البابي، عن طريق تثبيط وظيفة العَدِلَة بدواء سيفيليستات.

وتقول الدكتورة مويرا هيلشر، المؤلف الأول للدراسة: "لم يُجرَ تحديد العدلات من قبل كعوامل مسببة لفرط ضغط الدم البابي". ذلك، إلى أن تم التحقق من النتائج في نموذجين مختلفين من نماذج أمراض الكبد المزمن.

وتستطرد الدكتورة مويرا: "وتمهد الدراسة الطريق نحو تطوير أدوية جديدة وتطويع المركبات الموجودة لاستهداف الالتهابات الكبدية المدفوعة بقوى ميكانيكية مرتبطة بنوع المرض". وتابعت قائلة، "بالنظر إلى الانتشار المتزايد للأمراض الكبدية المتقدمة الناتجة عن الكحول والسمنة، فمن الواضح أن هذه حاجة تستدعي التلبية".

تم تمويل هذا البحث بمنحة جزئية من قِبل المعاهد الوطنية للصحة. وأشار الباحثون إلى عدم وجود تضارب في المصالح.

###

حول Mayo Clinic
تعتبر Mayo Clinic منظمة غير ربحية ملتزمة بالممارسات السريرية والتعليم والأبحاث وتوفير رعاية شاملة على أيدي مجموعة من الخبراء لكل من يحتاج إلى الشفاء. اعرف المزيد عن Mayo Clinic. زيارة شبكة أخبار Mayo Clinic.

جهة الاتصال الإعلامية:
شارون ثيمر، مسؤول الشؤون العامة في Mayo Clinic، 507-284-5005، البريد الإلكتروني: newsbureau@mayo.edu


Comment/Share

Chat now!
10.52658