روتشستر، مينيسوتا - الجذام له تاريخ يمتد لقرون ويطال مجتمعات على مستوى العالم. ولا يزال مشكلة حتى الآن - حتى في العصر الحديث. ولا يزال المصابون بأمراض جلدية مزمنة ومعدية يعانون وصمةً اجتماعيةً ونقصًا في الرعاية الطبية، وهو ما يعانيه المرضى منذ ظهور المرض ذاته. وعلى الرغم من إمكانية علاج الجذام، إلا أن منظمة الصحة العالمية رصدت 216,108 حالة في 2016، وحصل بعض هؤلاء المرضى على العلاج في Mayo Clinic بروتشستر.

بالبحث في عوامل الخطر والمعلومات الديموغرافية للمصابين، يناقش الباحثون دراسات حالات محلية عن الإصابة بالجذام في الإصدار التالي من Mayo Clinic Proceedings.

وباستخدام قاعدة البيانات الإلكترونية الخاصة بالسجلات الصحية، حدد الباحثون تسعة مرضى مصابين بالجذام ممن خضعوا للتقييم والعلاج في Mayo Clinic من عام 1994 حتى 2017. تم الحصول على المعلومات الديموغرافية عن هؤلاء المرضى، بما في ذلك العمر والجنس ودولة الميلاد وتاريخ السفر ونتائج خزعة الجلد. انقسم المرضى بين سبعة رجال وامرأتين. وتراوحت أعمارهم ما بين 15 إلى 63 عامًا. هاجر ستة مرضى من بلدان أجنبية وهي غوام وإندونيسيا والمكسيك وميكرونيزيا، ووُلد ثلاثة في الولايات المتحدة. وظهر عليهم جميعًا آفات جلدية بسبب الجذام وكانت تظهر على الجذع أو الأطراف العلوية والسفلية أو الرأس والرقبة. كذلك أصيب العديد من المرضى بأعراض عصبية، ومنها ضعف الإحساس باللمس.

تتضمن العوامل المشتركة التي وُجدت في المرضى كل من النسبة إلى ميكرونيزيا وكثرة السفر أثناء الإصابة بكبت المناعة. ويشير أحد المؤلفين وهو الطبيب سبنسر بتساليل إلى أنه لا توجد خطورة على الشخص الأمريكي العادي من أن يصاب بالجذام. ويضيف الطبيب قائلًا: "وأعلى درجات الخطورة تكون على المصابين بكبت المناعة الذين يسافرون إلى يتفشى فيها المرض بمستويات مرتفعة، والسبب أنهم يخططون لأن يكونوا على اتصال قريب من الآخرين المصابين منذ فترة طويلة".

السبب الرئيسي للإصابة بالجذام هو بكتيريا المتطفرة الجذامية. وفي بعض الأحيان، ينتج الجذام عن أنواع جديدة تسمى الفطرية الجذامية الورمية. يؤثر المرض في الأساس في الجلد والأعصاب المحيطية. وعلى الرغم من عدم معرفة الآلية الدقيقة لانتقال المرض، إلا أن هناك اعتقاد بأنه ينتقل بملامسة شخص مصاب لفترة طويلة. ويُعرف في بعض الحالات أن حيوانات "المدرع" - حاضنات البكتيريا المسببة للمرض - تنقل المرض. وفي الحالات الأحدث، نجد أن المصابين بالجذام هم المصابين بكبت المناعة، مثل الذين أٌجري لهم زرع كبد أو الذين يتناولون أدوية كابتة للمناعة لأسباب أخرى. وفي الحالات الأخرى، ينتقل المرض إلى الأشخاص الذين يعيشون أو يسافرون إلى أماكن ترتفع فيها نسبة الجذام.

على الرغم من ندرة الجذام في الولايات المتحدة، إلا أن هذا البحث يشير إلى عدم إمكانية التخلص من المرض تمامًا في بعض الحالات. وللوقاية الآثار المدمرة التي سببها الجذام في الماضي، فإنه يكفي علاج الجذام بالمضادات الحيوية وتوعية المصابين بكبت المناعة أو كثيري السفر. يقول الطبيب سبنسر بتساليل: "الجذام ليس معديًا بدرجة كبيرة أو سهل التفشي، ومعظم الأشخاص لديهم مناعة ضد المرض".

###

عن Mayo Clinic Proceedings Mayo Clinic Proceedings مجلة طبية شهرية تصدر بعد مراجعة النُظراء وتنشر مقالات أصلية ومراجعات تتناول الطب السريري وطب المختبرات والأبحاث السريرية وأبحاث العلوم الأساسية وأبحاث طب الوبائيات السريري، مجلة Mayo Clinic Proceedings تخضع لرعاية مؤسسة Mayo للتعليم والبحث الطبي كجزء من التزامها نحو التعليم الطبي. حيث تنشر مساهمات من مؤلفين من جميع أنحاء العالم. تم نشر المجلة لأكثر من 80 سنة ويتداولها 130000 قارئ. يمكنك الاطلاع على المقالات على Mayo Clinic Proceedings.

حول Mayo Clinic Mayo Clinic هي مؤسسة منظمة غير ربحية ملتزمة بالممارسات السريرية والتعليم والبحوث، وتعمل على توفير رعاية شاملة ناجمة عن خبرة لكل من يحتاج إلى العلاج. اعرف المزيد عن Mayo Clinic. زيارة شبكة أخبار Mayo Clinic.

جهة الاتصال الإعلامية: شارون ثيمر، مسؤول الشؤون العامة في Mayo Clinic، 507-284-5005، البريد الإلكتروني: newsbureau@mayo.edu

MEDIA CONTACT
Register for reporter access to contact details
CITATIONS

Mayo Clinic Proceedings